Hussontkd

هو عباره عن منتدى يهتم بالشؤون الرياضية و خاصة التايكوندو بشكل عام وبالضربات القاضية ^_^ و الدردشة المفيدة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شباب طبعا ً في البداية نشكركم ع تفاعلكم الدؤوب و ثاني شي نيب اقتراحاتكم المفيدة و يعني إذا أي واحد عنده شوى خلي يتواصل معاي مشكوورين ... المدير ...1
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» { الرفاع v.s المحرق}
الجمعة سبتمبر 10, 2010 4:22 am من طرف 2hmedee

» محبة الرسول {ص}
الخميس سبتمبر 09, 2010 7:58 am من طرف 2hmedee

» صور افضل 10 ألعاب (xbox)
السبت يونيو 26, 2010 8:44 pm من طرف emo

» الحارس تولدو
الخميس يونيو 17, 2010 2:41 am من طرف 2hmedee

» معلومات عامة
الإثنين يونيو 14, 2010 4:50 pm من طرف 3zoOooOz

» سوري وامريكي
الإثنين يونيو 14, 2010 4:43 pm من طرف 3zoOooOz

» لكل قصة عبرة 3
الأحد يونيو 13, 2010 10:25 pm من طرف 3zoOooOz

» لكل قصة عبرة 2
الأحد يونيو 13, 2010 10:24 pm من طرف 3zoOooOz

» لكل قصة عبرة
الأحد يونيو 13, 2010 10:20 pm من طرف 3zoOooOz

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 محبة الرسول {ص}

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
2hmedee
عضو ماله حل ^_^
عضو ماله حل ^_^
avatar

المساهمات : 76
تاريخ التسجيل : 18/05/2010
العمر : 21
الموقع : bahrain

مُساهمةموضوع: محبة الرسول {ص}   الخميس سبتمبر 09, 2010 7:58 am

مقدمة البحث
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الواحد الأحد الفرد الصمد المنزه عن الشريك المتفرد بصفات الكمال .والصلاة والسلام على نبينا وحبيبنا محمد بن عبد الله إمام المحبين وسيد المحبوبين وعلى اله وصحبه أجمعين .
وبعد :
إن الحديث عن المحبة بشكل عام ومحبة المولى عز وجل بشكل خاص من الأحاديث التي تناولتها أقلام علمائنا الأجلاء فألفوا فيها عدة كتب كانت النبراس الذي يضع الحب قي نطاقه الشرعي بعيدا عن خيالات القصصيين والشعراء وقد جسدت كتابات شيخ الإسلام ابن قيم الجوزية – رحمه الله –هذا المعنى بشكل واضح .
أما حب الرسول لله فلم تفرد له كتب خاصة مهمة تعالجه باستثناء ما ضمته ثنايا " الشفا " من مباحث هامة وما القه بعض الكتاب عن جوانب متفرقة في الحب النبوي ككتاب "حب الرسول للنساء " لعبد الله كنون .وحبه لله لبعض الصحابة كأسامة بن زيد من خلال كتاب " أسامة بن زيد حب الرسول "للدكتور وهبة الزحيلي . لذا فان هذا البحث لا يدعي لنفسه الابتكار أو التجديد في الفكرة بقدر مايسعى لجمع ما تفرق في الكتب والتنسيق بينها مع تسليط الضوء على واقع المحبة النبوية في عصرنا الحالي والتذكير بالعلاج السليم للداء الذي ألم بالأمة والذي يعتبر تصحيح حبنا لنبينا عليه الصلاة والسلام جزءا مهما في سبيل تقوي لله م مسارنا .
وقد بدا لي بعد جهد جهيد أن اقسم البحث إلى ثلاثة فصول يندرج تحت كل واحد منها مباحث تفصيلية
الفصل الأول:وهو بمثابة أرضية أولية ضرورية تسلط الضوء على جوانب مهمة في الحب النبوي وقد عنونته ب " أضواء على المحبة النبوية " وقسمته إلى أربع مباحث وهي :

المبحث الأول: بعنوان " حقيقة المحبة النبوية " عرفت فيه المحبة لغة واصطلاحا ثم تحدثت عن ألقاب المحبة مع الإشارة إلى علاقة المحبة بذات الله تعالى .وفي الأخير عرفت المحبة النبوية وبينت كيف أن النبي ا لله ستحق محبتنا لحيازته الحسنيين : حسن الخلق وحسن الخلق.

المبحث الثاني:أجبت فيه عن تساؤلات هي في الأصل شبهات يثيرها الحاقدون حول سيرة الرسول لله فبينت انطلاقا مما اطلعت عليه أن الحب في حياته لله فطرة وليس شهوة.ثم تحدثت عن انعكاساته على سلوكه لله ومن ثم فقد كان عنوان هذا المبحث " طبيعة المحبة في حياته لله "

المبحث الثالث:أوضحت من خلاله " القواعد التي صان بها الرسول لله المحبة "وكيف عمل على توطيدها بتوجيهاته وأقواله الرشيدة .

المبحث الرابع:بعنوان " علامات محبته لله "وهو بمثابة الميزان الذي يسع كل إنسان امتلاكه حتى يزن بنفسه محبته للرسول الحبيب لله لله ثم يصنفها أوفت بحق هذه المحبة أم لم توف ?

الفصلالثاني׃ تحدثت فېه عن صور المحبة فې سېرته صلى الله علېه وسلم وذلك من خلال المباحث الثالېة׃
المبحث الأول: تعرضت فيه لمحبة الرسول لله عزوجل مع بيان بعض الصور التي تعبرعن هذه المحبة العظيمة .والغرض من هذا المبحث ليس تأكيد محبة الرسول صلى الله علېه وسلم لله عزوجل لان هذا واضح ومسلم به وإنما القصد الاسترشاد بهديه صلى الله علېه وسلم.
المبحث الثاني: بعنوان " محبة الرسول صلى الله علېه وسلم للغير" وقصدت بالغير أهله صلى الله علېه وسلم وأصحابه والناس كافة.فتحدثت عن حبه لزوجاته خاصة خديجة وعائشة رضوان الله عليهما .وأولاده خاصة فاطمة الزهراء .وأحفاده خاصة الحسن والحسين رضي الله عنهما .ثم انتقلت للحديث عن حبه لأصحابه رضوان الله عليهم .
المبحث الثالث : وهو الوجه الآخر للمبحث السابق أي "محبة الغير للرسول صلى الله علېه وسلم"وهو من أبدع المباحث التي تثير الدهشة وتحفز على العمل في نفس الآن .إذ يظهر لنا الدرجة العظيمة التي بلغها حب "الغير" للرسول صلى الله علېه وسلم وکيف طبق الصحابة الکرام قول الرسول صلى الله علېه وسلم '' والذي نفسي بيده لايؤمن احدکم حتى اکون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين '' متفق عليه .
الفصل الثالث: لن أغالي إذا قلت بان الصعوبة التي وجدتها في هذا الفصل اثر من التي وجدتها في الفصلين السابقين .والسبب قلة المراجع التي کنت أتمنى أن تترجم الفكرة التي أشار علي بها الأستاذ المشرف وهي تحليل إسلامي علمي لواقع المحبة النبوية .وقد وفقني الله فعثرت على ما أصبو إليه من خلال مراجع للأستاذ محمد قطب وغيره فصغت فكرة من هنا وأخرى من هنا وباقتراح من الأستاذ ''سعيد ربيع'' کان العنوان المناسب هو " محبة الرسول صلى الله علېه وسلم بين العادة والعبادة "وقسمته إلى مبحثين
المبحث الأول :بعنوان " محبة الرسول صلى الله علېه وسلم من خلال العادة " وخلال هذا المبحث تحدثت عن الواقع المرير لهذه المحبة مع بيان بعض الصور المبتدعة للتعبير عنها .
المبحث الثاني: بعنوان " محبة الرسول صلى الله علېه وسلم من خلال العبادة " وکان هذا المبحث هو الأخير والفاصل لأنه يتحدث عن وجهة النظر الشرعية للمحبة النبوية والريق السليم للتعبير عنها دون تقصير أو غلو .

-1-

الفصل الأول

أضواء على المحبة النبوية

المبحث الأول:
حقيقة محبة الرسول


لقد من الله عز وجل على عباده بنعم شتى من بينها نعمة الحب التي تعتبر أقوى رابطة يمكن أن تربط بين الناس وتؤلف بينهم, فهي " قوت القلوب وغذاء الأرواح وقرة العيون , وهي الحياة التي من حرمها فهو من جملة الأموات والنور الذي من فقده فهو في بحار الظلمات " رغم التعاريف الكثيرة التي قيلت عن المحبة قديما وحديثا فان الدارسين لم يستطيعوا آن يحددوا لها تعريفا دقيقا لأنها كما قال أبو جعفر الطحاوي –رحمه الله – "لا تحد بحد أوضح منها فالحدود لاتزيدها إلا خفاء وهذه الأشياء الواضحة لاتحتاج إلى تحديد كالماء والهواء والتراب ونحو ذلك "
أو كما قال ابن الجوزية – رحمه الله- "حدها وجودها ولا توصف المحبة بوصف اظهر من المحبة " .
ولذلك دارت تعريفات العلماء لها على ستة أمور: أسبابها , موجباتها , علاماتها , شواهدها , ثمراتها وأحكامها .وقبل الوقوف على آراء بعض العلماء نفتح قواميسنا لنتعرف أولا على المعنى اللغوي لهذا اللفظ الذي صنف في خانة المشترك اللفظي .

ا- المعنى اللغوي:
الحب نقيض البغض يقال أحبه فهو محب ومحبوب .والحب أيضا الوداد والمحبة .وتدور هذه المادة في اللغة على خمسة أشياء:
أولا : الصفاء والبياض ومنه قولهم لصفاء بياض الأسنان ونضارتها حبب الأسنان .وسميت المحبة بذلك لما يستلزم قلب المحب من الصفاء والنضارة .
ثانيا :العلو والظهور ومنه حبب الماء وحبابه : وهوما يعلوه عند المطر الشديد لان القلب يغلي ويهتاج ويطفو عليه مثل الحباب إلى من يحبه .
ثالثا: اللزوم والثبات ومنه حب البعير وأحب: إذا برك ولم يقدر على القيام لان المحب لا يبرح بقلبه عن ذكر المحبوب بعد أن وقع في المحبة.
رابعا: اللب ومنه حبة القلب وهي العلقة السوداء التي تكون داخل القلب فاخذ اسمه من محله وهو سويداء القلب .
خامسا: الحفظ والإمساك ومنه حب الماء للوعاء الذي يحفظ فيه.قيل الحب الجرة الضخمة .(

ا-المعنى الاصطلاحي:
كثرت تعريفات العلماء للمحبة وتعددت حتى أحصاها ابن قيم الجوزية – رحمه الله – في ثلاثين تعريفا عرضها ونقضها وبين خطأ بعضا.واكتفي هنا بذكر هذين النموذجين :
× قيل " المحبة هي موافقة الحبيب في المشهد والمغيب "
فقد تجاوز هذا القول تعريف المحبة بمجرد الميل أو الإيثار ووضع شرط الموافقة الذي يجعل المحبة صادقة وصحيحة وغير معلولة.
× وقيل "المحبة أن تمحو من القلب ما سوى المحبوب "
وهذا مقتضى المحبة وكمالها إذ يجب أن يتربع المحبوب بمفرده دون أن يزاحمه غيره وهذه لاينطبق إلا على محبة الله تعالى .




المحبة وذات لله تعالى بين النفي والإثبات :
اعتبر جمهور المتكلمين المحبة نوعا من أنواع الإرادة لا تعلق لها إلا بالجائزات وانه يستحيل تعلق المحبة بذات الله تعالى وصفاته , وبناء على ذلك فسروا محبة الله بمحبة طاعته وخدمته أو محبة ثوابه وإحسانه .
وقد رد ابن قيم الجوزية على هؤلاء المنكرين بقوله بان من أنكر المحبة فقد أنكر خاصة الخلق والغاية التي وجد لأجلها .إذ الخلق والأمر والثواب والعقاب إنما نشا عن المحبة ولأجلها , وهي الحق الذي به وله خلقت السماوات والأرض والدنيا والآخرة .قال الله تعالى:﴿وما خلقنا السماوات والأرض وما بينهما إلا بالحق﴾
كما أن القران الكريم والسنة النبوية الشريفة مملوان بذكر من يحبهم الله من عباده المؤمنين وذكر ما يحبه من أعمالهم وأقوالهم وأخلاقهم .
فلو بطلت المحبة لبطلت جميع مقامات الإيمان والإحسان ولتعطلت منازل السير إلى الله .فالمحبة حقيقة العبودية ومنكرها ومعطلها من القلوب معطل لذلك كله.
فالحب إذن ليس هو الإرادة بل هو صفة أخرى غيرها, إذ كيف نسوي بين صفتين لم يجعل الله إحداهما عين الأخرى !كيف نسوي بين المحبة والإرادة والله تعالى يقول ﴿قل من ذا الذي يعصمكم من الله إن أراد بكم سوءا أو أراد بكم رحمة﴾
وقوله سبحانه ﴿إن يردن الرحمن بضر لا تغني عني شفاعتهم شيئا ﴾ أو يمكن أن نضع الحب مكان الإرادة في هذه الآيات

أما العارفون فيقولون :إنا نحب الله لذاته لا لغرض آخر فإذا كنا نحب الرجل العالم لعلمه , والرجل الشجاع لقوته وغلبته, والرجل الزاهد لبراءة ساحته من المثالب, فالله تعالى أحق بالمحبة لان كل كمال بالنسبة إلى كماله نقص , والكمال مطلوب لذاته محبوب لنفسه (1).

د- ألقاب المحبة
أطلق الباحثون على المحبة ألقابا وأسماء كثيرة أحصاها ابن قيم الجوزية في حوالي ستين اسما , تتبعها بالشرح والتعليق فتبين له أن بعضها ليس من أسماء المحبة بل من أحكامها أو لوازمها أو ثمارها كالاستكانة والأرق والسهد والكمد وغيرها .
وحتى لا يأخذنا الحديث بعيدا عن محور البحث فقد آثرت الوقوف وقفات قصيرة أمام الألقاب التي اتفق الدارسون على اعتبارها من أسماء المحبة كالهوى والشغف والود والعشق ثم الخلة .
فالهوى :من فعل هوى يهوي هوى ومعناه "ميل النفس إلى الشئ "أو " ميل القلب وسرعة تقلبه لأجل المحبة" وأكثر ما يستعمل الهوى في الحب المذموم قال الله تعالى ﴿وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فان الجنة هي المأوى﴾ .وقد يستعمل في الحب المحمود استعمالا مقيدا .
أما الشغف فقد عرفه الجواهري بقوله " الشغاف غلاف القلب وهو جلدة دونه كالحجاب .يقال شغفه الحب أي بلغ شغافه" .
أما الود فهو خالص الحب وألطفه وارقه وهومن الحب بمنزلة الرأفة من الرحمة .
أما العشق فهو الإفراط في المحبة وقد عد من أمر أسماء المحبة واخبثها وقل ماولعت به العرب بل هو مرض من أمراض القلب حتى قال بعض السلف " العشق حركة قلب فارغ " وقال ابن قيم الجوزية "العشق شرك في المحبة وفراغ القلب عن الله وتمليك القلب والروح والحب لغيره" ولم يحفظ عنه لفظ العشق في حديث صحيح البتة وقد ذهب جمهور العلماء إلى منع إطلاق العشق في حقه سبحانه لاتصاف العشق بأمور لا تجوز في حقه تعالى .

أما الخلة فخي صفة الخليل وهو مما يستوي فيه المذكر والمؤنث , والخليل هو من يخالك أي يوافقك في خلالك ويسايرك في طريقتك .وقيل الخليل هو المنقطع إلى الله الذي ليس في انقطاعه إليه ومحبته له اختلال.
وقد حاول مجموعة من العلماء الموازنة بين المحبة والخلة فسوى بعضهم بين المقامين وخص آخرون المحبة بالرسول صل الله عليه وسلم والخلة بإبراهيم عليه السلام .
إلا أن أبا جعفر الطحاوي أبطل هذا الادعاء لان الخلة خاصة بهما والمحبة عامة قال " لو كنت متخذا من أهل العارض خليلا لاتخذت أبا بكر خليلا ولكن صاحبكم خليل الرحمن ".أما المحبة فقد ثبتت لغيره كقوله تعالى﴿إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين﴾


حقيقة محبة الرسول .
عرف سفيان الثوري محبة الرسول بأنها " إتباع الرسول " استنادا لقوله تعالى﴿قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله "﴾أي إن كنتم تحبون الله فأطيعوه وافعلوا ما أمركم به ,إذ محبة العبد لله تعالى وللرسول طاعته لهما وتجنب عصيانهما .ولله درالقائل

تعصى الإله وأنت تظهر حبه هذا لعمري في القياس بديع
لوكان حبك صادقا لاطعته إن المحب لمن يحب مطيع
وقيل كذلك " محبة الرسول اعتقاد نصرته, والذب عن سنته, والانقياد لها وهيبة مخالفته " .
وإذا كانت المحبة هي الميل والموافقة,أي ميل الإنسان إلى ما يوافقه, فان هذه الموافقة تقتضي وجود أوجه عدة تتمثل في:
أولا: أن يكون المحبوب جميلا وحسنا فيلتذ المحب بإدراكه,كحب الصور الجميلة والأصوات الحسنة والأطعمة والاشربة اللذيذة وأشباهها .
ثانيا: أن يكون المحبوب متخلقا بأخلاق سامية ومبادئ عالية تميل المحب نحوه كحب الأنبياء والصالحين.
ثالثا: أن يكون حبه إياه لموافقته له من جهة إحسانه إليه وإنعامه عليه لان القلوب جبلت على حب من أحسن إليها .
وإذا أمعنا النظر في هذه الأسباب الثلاثة الموجبة للمحبة, وجدنا بان الرسول كان جامعا لها دون ادني نقص .
فأما جمال الصورة فقد أثبتت الآثار المنقولة انه عليه الصلاة والسلام حباه الله مطهرا جميلا لا مثيل له , مظهرا
يوحي بثقة مطلقة لا حد لها , فما وقعت عليه عين إلا وأحبته وارتاحت للجلوس بين يديه , بل لقد اعتبر بعض العلماء أن الإيمان بالرسول لا يكمل دون التيقن بأنه عليه الصلاة والسلام كان يتمتع بشكل جميل , قال الإمام القسطلاني – رحمه اله – " اعلم أن من تمام الإيمان به الإيمان بان الله تعالى جعل خلق بدنه الشريف على وجه لم يظهر قبله ولا يظهر بعده لخلق ادمي مثله ."
وما أجمل قول حسان بن ثابت – رضي الله عنه –
وأحسن منك لم تر قط عيني وأجمل منك لم تلد النساء
خلقت مبرءا من كل عيب كأنك قد خلقت كما تشاء

وقالت أم معبد في بعض ما وصفته به " أجمل الناس من بعيد و أحلاهم وأحسنهم من قريب " .
والأحاديث في بسط صفته الظاهرة كثيرة فلا نطول بسردها, لان كتب السيرة تتبعتها بالشرح والتعليق , ونحن سنكتفي هنا بما يفيدنا في الموضوع .

أما أخلاقه فقد كان نبينا الكريم دائم البشر , سهل الخلق , لين الجانب, ليس بفظ ,و لا غليظ ,ولا صخاب, ولا فحاش, ولا عتاب ,ولا مداح .قد ترك نفسه من ثلاث : الرياء, والإكثار و ما لايعنيه .وترك الناس من ثلاث : لايذم أحدا ولا يعيره , ولا يطلب عورته , ولا يتكلم إلا فيما يرجو ثوابه ,ي,تفقد أصحابه ,ويسال الناس عما في الناس, ويحسن الحسن, ويقبح القبيح ويوهنه, معتدل الأمر كان أوفى الناس بالعهود, وأوصلهم للرحم, وأعظمهم شفقة ورحمة بالناس .

وعلى الجملة فقد كان النبي محلى بصفات الكمال المنقطعة النظير أدبه ربه فأحسن تأديبه , حتى خاطبه مثنيا عليه في كتابه العزيز ﴿وانك لعلى خلق عظيم ) ﴾
وبهذا حازعليه الصلاة والسلام الحسنين: حسن الخلق وحسن الخلق , قال البوصيري:
أكرم بخلق نبي زانه خلق بالحسن مشتمل بالبشر متسموقال احمد شوقي في همزيته :
زانتك في الخلق العظيم شمائل يغرى بهن ويولع الكرماء

بهذه الخلال الطيبة السامية عاش الرسول بين أهله وقومه, ولأجل ذلك فاضت القلوب بمحبته , وتفانى الرجال في حياطته وإكباره حتى أحلوه من قلوبهم مكان الإعزاز والإكرام, ولم يبالوا أن تندق أعناقهم ولا يخدش له ظفر, فحققوا بذلك المعنى الحقيقي لمحبة المصطفى ألا وهو : إتباعه والانقياد له والتخلق بأخلاقه والحفاظ على سنته

طبيعة المحبة في حياة الرسول



ان الهدف من هذا المبحث هو الاجابة على التساؤلات الآتية:ماحقيقة الحب في حياته ؟ وما هي طبيعته؟ هل كان فطرة متاصلة في نفسه الشريفة ام كان كما يدعي بعض المدعين شهوة ؟ وما مدى تاثير هذا الحب على سلوكه واخلاقه ؟ وما العلاقة بين الحب والبغض على ضوء السلوك النبوي ؟

ا- الحب والواجب
ان من يقرا سيرة الرسول سيكتشف انه كان محبا , وودودا, فقد أطاع الله كثيرا لانه احبه كثيرا ..وبر الناس كثيرا لانه احبهم كثيرا ..واقبل على الفضائل ووالواجبات جذلان مبتهجالانه احبها واحب معها كل عظائم الأمور, ومارسها في شغف عظيم ممارسة محب مفطور لا ممارسة مكلف مأمور فوراء كل سلوكه ومواقفه وحياته نجد الحب ..إذا سجد وأطال السجود أو سمع وجيب قلبه ونشيج تضرعه وبكائه ..فذاك لانه في غمرة شوق جارف ومحبة آخذة ولهذا كان عليه الصلاةوالسلام ينتظرالصلاة بشوق ولهفة فاذا جاء ميعادما قال لمؤذنه بلال – رضي الله عنه – "أرحنا بها يابلال " نعم "ارحنا بها " وليس "ارحنا منها ".
وهذا يظهر لنا الفرق بين من ينتظر الصلاة بكل شوق وحب ليلقى ربه عزوجل ويقف بين يديه ويرتاح اليه ..وبين من يقوم الى الصلاة ويعتبرها واجبا عليه اداؤه دون ان يحس بأدنى شوق أو لهفة للقاء المولى عزوجل .
وبهذا أيضا يظهر لنا الفرق بين الحب والواجب .فالواجب قد يؤدى على كره ومضض , أما الحب فيأخذ طريقه إلى اشق الأمور وأصعبها في ابتهاج وغبطة , لذا كانت الطاعة عن حب اولى من الطاعة عن خوف وفهر .



ب- المحبة والفطرة
المحبة عند الرسول ليست شهوة, إنما هي فطرة جبل عليها منذ كان طفلا ففتى فكهلا..لم تقع عليه عين الا أحبته وأسلمت قلب صاحبها لهيام شديد حتى ولو كان من اشد المبغضين له . فكم من اعرابي فدم لا ادب له ولا فهم ولاغقل ولاعلم ولا كرم ولاحلم قابل جنابه الشريف بما غضب له المكان والزمان وخاطبه بما عبس له السيف واحتد له اللسان فكان جوابه الإغضاء , والعفو عمن أساء ...فتبدل بغضه بالحب وبعده بالقرب ..واستحال إنسانا بعد أن كان ثعبانا وصار حبيبا بعد أن كان ذيبا .
فمن ذلك ما روي عن فضالة بن عمير بن الملوح انه حدث نفسه بقتل النبي وهو يطوف بالبيت عام الفتح , فلما دنا منه رسول الله قال يافضالة .فقال فضالة نعم يارسول الله .قال ماذا كنت تحدث به نفسك, قال لاشئ كنت اذكر الله, فضحك النبي ثم قال : استغفر الله .ثم وضع يده الشريفة على صدره فسكن قلبه .فكان فضالة – رضي الله عنه – يقول والله مارفع يده عن صدري حتى ما خلق الله شيئا أحب إلي منه .
ومثله ما روي عن شيبة الحجبي الذي كان ينوي قتل النبي ليثار لأبيه وعمه اللذين قتلا يوم احد لكنه عجز عن ذلك حيث قال " لما هممت به حال بيني وبينه خندق من نار وسور من حديد فناداني ياشيبة ادن مني فدنوت منه فالتفت إلي وابتسم وعرف الذي أريد منه فمسح صدري ثم قال : اللهم أعذه من الشيطان .قال شيبة فوالله لهو كان الساعة إذن أحب إلي من سمعي وبصري ونفسي واذهب الله ماكان في .ثم قال رسول الله : ادن فقاتل فتقدمت أمامه اضرب بسيفي الله اعلم أني أحب أن أقيه بنفسي كل شئ .ولو كان أبي حيا ولقيته تلك الساعة لأوقعت به السيف .

فهذه الوقائع تدل على أن قلب الرسول مفتوح دائما لكل الناس, ملئ بالحب , فياض بالرحمة, وهذا ما ألان عود كل جبار وجعله يخر صريعا أمام هذا الحب الوديع .فما هو إلا أن تعانقه نظرات عينيه الحانيتين حتى تهدا ثورته وتطيب نفسه .

ج- الحب وتحمل الأذى

لما كان الحب عند الحبيب المصطفى طبيعة وفطرة لاغرضا وشهوة فقد كان يبدله في سخاوة نفس نادرة النظير وكان يتحمل لأجله جفاء وغلظة بعض الأعراب وأذى وقساوة بعض سفهاء قريش وأرذالها كابي لهب وأبي جهل وعقبة بن أبي معيط .
ومن صور هذا الأذى مارواه الإمام البخاري عن عبد الله بن مسعود – رضي الله عنه – "أن النبي كان يصلي عند البيت وأبو جهل وأصحاب له جلوس إذ قال بعضهم لبعض أيكم يجئ بسلا جزور بني فلان فيضعه على ظهر محمد إذا سجد فانبعث أشقى القوم – وهو عقبة بن أبي معيط –فجاء به فنظر حتى إذا سجد النبي وضعه على ظهره بين كتفيه وأنا انظر لااغني عنه شيئا لو كانت لي منعة .قال فجعلوا يضحكون ويميل بعضهم على بعض ورسول الله ساجد لايرفع رأسه حتى جاءته فاطمة فطرحته عن ظهره "
وروي كذلك أن عقبة جلس مرة إلى النبي وسمع منه فلما بلغ ذلك أبيا أنبه وعاقبه وطلب منه أن يتفل في وجه رسول ففعل عدو الله ذلك ) صحيح البخاري )
إلى غير ذلك من أساليب السخرية والتحقير والاستهزاء والتكذيب وإثارة الشبهات والدعايات الكاذبة حول تعاليم الدين الجديد وحول ذاته وشخصه .

ورغم هذا الأذى وهذه المحن ظل الرسول الكريم دائما ذاك المعين الفياض بالرحمة والمودة والحب .وهذا ما يبرزه رده لجبريل عليه السلام حين طلب منه أن ينتقم له منهم ويطبق عليهم جبلا مكة حيث قال " بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله عز وجل لايشرك به شيئا"( صحيح البخاري ) .وصدق الله العظيم حيث قال ﴿ ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك ﴾

د- الحب والبغض

الحب عند رسول الله يمثل القاعدة الراسخة لسلوكه وحين تفرض عليه الظروف القاهرة أن يبغض بعض الناس فان هذا البغض لا ينفصل عن قاعدة الحب ذاتها بمعنى انه عليه السلام يبغض حين يكون البغض تعبيرا عن الحب ودفاعا عنه فهو مثلا يحب الحق وهذا الحب يقتضيه أن يبغض الباطل. ويحب العدل وهذا يتطلب منه أن يكره الظلم .ويحب الجمال وهذا يقتضي منه أن يكره كل أمر قبيح وهكذا .
وهذا أمر طبيعي( فكل بغض فهو لمنافاة البغيظ للمحبوب ولولا وجود المحبوب لم يكن البغض بخلاف الحب للشئ فانه يكون لنفسه لا لأجل منافاته للبغيض ) على أن "بغضاءه " إذا كان موضوعها أناسا يستحقونها لم تكن ذات أصالة في طبيعته ولا في سلوكه بل مجرد سحابة رقيقة عابرة سرعان ما تنجلي .فها هو ذا يلقى من خصوم الإسلام في قريش اشد الأذى وأفدح المؤامرات ..ولكنه ما يكاد يدخل مكة ظافرا مؤيدا بفضل الله وقدرته حتى يقول للذين أخرجوه منها وكادوا له أعظم الكيد ما قاله يوسف عليه السلام لإخوته ( "لاتثريب عليكم اليوم" .اذهبوا فانتم الطلقاء ).
هكذا إذن كان الحب في حياته فطرة وطبعا متأصلا وقاعدة راسخة ومنبعا فياضا ارتوت به الأمة الإسلامية والإنسانية جمعاء

القواعد التي صان بها الرسول المحبة



لما كان الحب فطرة متأصلة وقاعدة راسخة في سلوكه وسيرته فقد دل هذا على أهمية هذا الرباط ودوره الفعال في إقامة صرح كل بناء متين , ولهذا فان الرسول لم يكتف بالشعور بالحب وحده بل دعا الناس كي يحب بعضهم بعضا ,وجعل الحب آية الإيمان ,فقال عليه الصلاة والسلام "لاتدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا "- رواه مسلم –
وحتى يبقى هذا الرباط قويا ومتينا فقد أحاطه الرسول بسياج يصونه ويقويه ,وذلك من خلال الدعوة إلى مجموعة من الآداب والأخلاق التي توطد العلاقات الإنسانية وتنشر الألفة والأخوة بين الناس .وفيما يلي بيان لبعض هذه القواعد .

1- النهي عن تناجي اثنين دون ثالث
قال "لايتناجى اثنان دون واحد فان ذلك يؤذي المؤمن والله يكره أذى المؤمن " – رواه الترمذي –فهنا يوصي المربي الأول الأصدقاء إذا كانوا ثلاثة ألا ينفرد اثنان منهم بكلمة سر فان ذلك يسئ إلى شعور الثالث إذ يضعه موضع الظنة وضعف الثقة به مما يؤثر سلبا على رابطة المحبة التي جمعت بينهم .
2- الإعلام بالمحبة
إن مما ينعش عاطفة المحبة بين الناس أن يعلم المرء أخاه بأنه يحبه.فعن انس –رضي الله عنه –" أن رجلا كان عند النبي فمر رجل فقال: يارسول الله إني لأحب هذا فقال له النبي : أأعلمته؟ قال: لا ,قال :اعلمه فقال: إني احبك في الله فقال :احبك الذي أحببتني له "رواه أبو داود –
ووضع بهذا الرسول تعليما وتوجيها فقال " إذا أحب أحدكم أخاه فليخبره انه يحبه " .وإنما أمر بالإعلام بالمحبة لان ذلك يوجب زيادة الحب ,فانه إذا عرف انك تحبه احبك بالطبع فإذا عرفت انه أيضا يحبك زاد حبك لامحالة فلا يزال الحب يتزايد من الجانبين ويتضاعف .- كما قال الإمام الغزالي في الإحياء .


3-تحية السلام
إذ يجب على المسلم إذا لقي أخاه أن يسلم عليه , فرغم بساطة هذه القاعدة إلا أنها تقوم بدور مهم في بث روح المحبة ,وهذا ما أشار إليه الحديث الشريف " لاتدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا أو لا أدلكم على شئ إذا فعلتموه تحاببتم افشوا السلام بينكم " – رواه مسلم -

4- دعوته بأحب الأسماء إليه
وهذا في غيبته وحضوره, وقد كان الحبيب المصطفى يدعو أصحابه بكناهم إكراما لهم واستمالة لقلوبهم , ويكني النساء اللاتي لهن الأولاد واللاتي لم يلدن يبتدئ لهن الكنى , ويكني الصبيان فيستلين به قلوبهم .

5- الذب عنه في غيبته
ومما يستميل قلب أخيك إليك أن تذب عنه في غيبته , وتدفع عنه كل سوء أو تعريض بشرفه وأخلاقه ,قال " المسلم اخو المسلم لايظلمه ولا يخذله ولا يسلمه " – رواه مسلم- فان أنت تركت نصرته والذب عنه فكأنما خذلته وظلمته وأسلمته للناس ليأكلوا لحمه وأنت تشهد ذلك .


6- نبذ الخصام والهجران
لما كان الخصام والهجران عدوانا واجتراء على حياة الحب وأواصر الود فقد نهى عنه النبي وحذر منه , واخبر عليه الصلاة والسلام انه لايحل لأحد أن يهجر أخاه فوق ثلاث فقال " لاتقاطعوا ولا تدابروا ولا تباغضوا ولا تحاسدوا وكونوا عباد الله إخوانا ولا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث " – رواه مسلم –بل اخبر عليه الصلاة والسلام أن القطيعة إذا طال أمدها تكاد تكون جريمة قتل تقتل علاقة الود والمحبة التي كانت بين هؤلاء الإخوة فقال " من هجر أخاه فهو كسفك دمه "- رواه أبو داود –


7- العفو عن الزلات
ومما يدوم به الحب بين الناس أن تكون للمعاذير عندهم حرمة , وللعثرات من صفحهم نصيب , وهفوة الصديق أو عثرته لاتخلو إما أن تكون في دينه بارتكاب معصية ,أو في حقك بتقصيره في الأخوة .
فإذا كانت الهفوة في الدين وجب عليك نصحه وإرشاده فان لم ينتصح فلك أن تقطع صلتك به , وهذا ما ذهب إليه الصحابي الجليل أبو ذر الغفاري.ولك أن تحافظ على عقد الأخوة الذي بينكما أخذا بعين الاعتبار أن أخاك يعوج مرة ويستقيم أخرى وهذا ما ذهب إليه أبو الدرداء وجماعة من الصحابة – رضي الله عنهم – وفي هذا المعنى قال بشار بن برد
إذا كنت في كل الأمور معاتبا صديقك لاتلقى الذي لاتعاتبه
فعش واحدا أو صل أخاك فانه مقارف ذنب مرة ومجانبه
أما إذا كانت الهفوة في حقك فالواجب هو العفو والاحتمال وان تتلمس لأخيك الأعذار قبل أن تعاقبه أو تهجره .وقد قيل ( ينبغي أن تستنبط لزلة أخيك الأعذار قبل أن تعاقبه أو تهجره ) .
8- الوفاء
والوفاء لاينفصل عن المحبة كيف و" الوفاء هو الثبات على الحب وإدامته إلى الموت معه وبعد الموت " وقد قدم الرسول أروع صور الوفاء سواء في علاقته بالله عزوجل أو في علاقته بمن كان يحبهم من الناس وخاصة زوجته خديجة – رضي الله عنها - .كما حث آمته على التخلق بهذه الخصلة الكريمة بل واعتبر الوفاء بالعهد من الإيمان حيث روي انه أكرم عجوزا دخلت عليه فقيل له في ذلك فقال " إنها كانت تأتينا أيام خديجة وان حسن العهد من الإيمان " .

فهذه إذن قطرات من بحر توجيهاته تدل على أن الرسول أحب الحب وأدرك قيمته ودوره في حياة الناس فقال فيه قولا بليغا وعاش حياته محبا ودودا عليه صلوات ربنا وسلامه عليه.


علامات محبة الرسول

لقد وردت نصوص قرآنية وحديثية تحث على محبة الرسول وتوضح العلامات الدال على هذه المحبة وتقف شاهدا على صدق أو كذب من ادعى هذا المقام .واهم هذه العلامات

1- الاقتداء بالرسول وإتباع سنته وامتثال أوامره واجتناب نواهيه والتأدب بآدابه مصداقا لقوله تعالى ( قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ) فدلت الآية الكريمة على أن من ادعى محبة الله ولم يكن على الطريقة النبوية فانه كاذب في نفس الوقت حتى يتبع الشرع المحمدي والدين النبوي في جميع أقواله وأفعاله .
كما جعل الله سبحانه متابعة نبيه الكريم آية محبة العبد ربه وان جزاء العبد على حسب هذه المتابعة .لكن الإتباع – كما قال الحسن البنا – لن يكون " إلا بمعرفة حال المتبوع وتبين أحواله وأعماله حتى يكون الإتباع إتباعا صحيحا واضحا " وهذا يقتضي الاطلاع على مصدري الإسلام القران الكريم والسنة النبوية وفهمهما والعمل بما فيهما .
كما جعل الرسول الكريم إحياء سنته من علامات محبته الموجبة لمرافقته إلى الجنة .فعن انس بن مالك – رضي الله عنه قال قال رسول الله "يا بني إن قدرت أن تصبح وتمسي ليس في قلبك غش لأحد فافعل .ثم قال لي يابني وذلك من سنتي ومن أحيا سنتي فقد أحبني ومن أحبني كان معي في الجنة "

2- إيثار ما شرعه وحض عليه الرسول على هوى نفسه وموافقة شهواته .وإذا كان الإيثار علامة من علامات المحبة التي تفرض على المحب إتباع هوى محبوبه حتى قال بعضهم



أريد وصاله ويريد هجري فاترك ما أريد لما يريد

وقال آخر



واترك ما أهوى لما قد هويته فأرضى بما ترضى وان سخطت نفسي

فان إيثار ما جاء به من لاينطق عن الهوى أولى وأحق بالإتباع والإيثار.

3- كثرة ذكره فمن أحب شيئا أكثر بالضرورة من ذكره وذكر ما يتعلق به ومن هنا يعلم فضل المحدثين ورواة السنة المطهرة لكثرة ذكرهم له في علمهم قال الألباني – رحمه الله – " فان من وظائفهم في هذا العلم الشريف التصلية عليه أمام كل حديث ولايزال لسانهم رطبا بذكره "
لهذا حث العلماء على الاشتغال بعلم الحديث قال إمام السنة احمد بن حنبل – رحمه الله-



دين النبي محمد أخبار نعم المطية للفتى آثار
لاترغبن عن الحديث وأهله فالرأي ليل والحديث نهار


4- تعظيم الرسول وتوقيره عند ذكره وإظهار الخشوع والانكسار عند سماع اسمه أو حديثه.قال إسحاق التجيبي " كان أصحاب النبي بعده لايذكرونه إلا خشعوا واقشعرت جلودهم وبكوا وكذلك كثير من التابعين منهم من يفعل ذلك محبة له وشوقا إليه ومنهم من يفعل تهيبا وتوقيرا " فتوقيره وتعظيمه كما كان لازما في حياته فهو لازم كذلك بعد موته وذلك عند ذكره وذكر حديثه وسنته ومعاملة آل عترته وتعظيم أهل بيته وصحابته .

5- الشوق إلى لقاء المصطفى والحرص على رؤيته وصحبته فمن المعروف أن غاية ما يتمناه المرء أن يحظى برؤية وصحبة من أحبه .فكيف بمن أحب الحبيب الكريم صلوات ربي وسلامه عليه انه يكون اشد اشتياقا إلى رؤيته وأكثر رغبة في صحبته ومرافقته.ولهذا كان الصحابة الكرام –رضوان الله عليهم – إذا اشتد بهم الشوق إلى الرسول قصدوه وتلذذوا بالجلوس معه والنظر إليه. .وقد روي أن احد الصحابة الكرام ذكر موته وموت الحبيب الكريم فخشي من عدم تمكنه من النظر إلى وجهه الكريم في الجنة – حتى ولو دخل هو إلى الجنة – لرفعت درجته حيث يكون مع النبيين .فجاء إلى النبي فقال " يا رسول الله انك لأحب إلي من نفسي وانك لأحب إلي من ولدي واني لأكون في البيت فأذكرك فما اصبر حتى آتي وانظر إليك .وإذا ذكرت موتي وموتك عرفت انك إذا دخلت الجنة رفعت مع النبيين واني إذا دخلت الجنة خشيت أن لا أراك " فلم يرد عليه النبي حتى نزل جبريل عليه السلام بهده الآية( ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين انعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين ) .
وإذا علم المحب أن لقاءه بمحبوبه لاوصول إليه إلا بالارتحال من الدنيا ومفارقتها بالموت وجب عليه أن يكون محبا للموت غير فار منه . وقد وقع لبلال – رضي الله عنه – انه لما احتضر وسمع امرأته تقول " واحزناه " صار يقول "واطرباه غدا ألقى الأحبة محمدا وحزبه " فكان –رضي الله عنه – يمزج مرارة الموت بحلاوة اللقاء .

6- امتثال أوامره واجتناب نواهيه: فلا يختلف اثنان في أن المحب لمن يحب مطيع انه يسعى إلى فعل ما يحبه حبيبه واجتناب ما يبغضه ويجد في ذلك حلاوة ولذة لاتوصفان .وكذلك من أحب المصطفى يحرص اشد الحرص على إتباعه ويسارع إلى تنفيذ أوامره ويبادر إلى اجتناب نواهيه .وكم من مواقف رائعة لأصحابه البررة المحبين الصادقين له تؤكد هذا. من ذلك ما روي عنهم أنهم حينما علموا بتحريم الخمر سارعوا إلى هراقها في سكك المدينة دون تردد أو استفسار رغم اعتيادهم عليها مدة طويلة كما يفعله كثير من مسلمي زماننا .فعن انس – رضي الله عنه – قال " كنت ساقي القوم في منزل أبي طلحة وكان خمرهم يومئذ الفضيح فأمر رسول الله مناديا ينادي ألا إن الخمر قد حرمت " قال فقال لي أبو طلحة " اخرج فاهرقها " فخرجت فهرقتها فجرت في سكك المدينة "

7- محبة آل البيت والصحابة وبغض من ابغضهم أو سبهم: وقد وردت عنه عدة أحاديث تبرز حبه لآل بيته وقومه .منها قوله في الحسن والحسين – رضي الله عنهما – " اللهم إني أحبهما فأحبهما " وقوله في فاطمة – رضي الله عنها – " إنها بضعة مني يغضبني ما أغضبها " وقوله في الصحابة – رضي الله عنهم – "لاتسبوا أصحابي فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم انفق مثل احد ذهبا ما أدرك مد احدهم ولا نصيفه " إلى غير ذلك من النصوص التي توجب محبة آل البيت والصحابة لحب الرسول لهم .وهذا مقتضى الحب فمن أحب شيئا أحب كل شئ يحبه وقد ورد عن انس – رضي الله عنه – انه قال حين رأى النبي يتبع الذباء ( وهو نوع خاص من اليقطين أو القرع ذو شكل مستدير ) من حوالي القصعة " فما زلت أحب الذباء من يومئذ "
8- حب القرآن الكريم الذي أتى به وهدى به واهتدى وتخلق به ومحبة القران بمعنى الحرص على تلاوته وفهمه والعمل به . قال الإمام القسطلاني – رحمه الله – "إذا أردت أن تعرف ما عندك وعند غيرك من محبة الله ورسوله فانظر محبة القران من قلبك والتذاذك بسماعه " فحبك للقران دليل على حبك للنبي وكلاهما دليل على حبك لله عز وجل .

فهذه أهم علامات المحبة من اتصف بها فهو كامل المحبة لله ورسوله ومن خالفها أو خالف بعضها فهو ناقص المحبة فليحذر ذهابها عن قلبه وليسعى لاستكمالها


cheers منقول cheers
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
محبة الرسول {ص}
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Hussontkd :: رياضة التايكوندو :: الجانب الديني :: جوانب من الأدب-
انتقل الى: